تعليقات 9 على “سيلانيو: نطمح إلى «ربيع الاعتراف».. ودول كبيرة وراء «القرصنة»”

  1. يقول ahmed musa:

    awal maar ashkooor as7aaaab muwqaaaac thaaany alha ya36iii al3afay raseees somalilnad atamaaan tikooon mothmaaar yarjaaa3 bi salm

  2. يقول مواطن من جمهورية الصومال الفدرالية:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بالفعل صدق رئيس أقليم أساق لاند بقوله أن الموضوع كان بداية لحماية السواحل من ثم تحول للبعض فكرة جميلة اخد البحارين كفدية مالية وهؤلاء يستحقون السجن وليس الصيادين الشرفاء حامي سواحل الصومال واتمنى أيجاد حل للسفن الصيد المتواجد في سواحل الصومال لكي ينعم الشعب الصومالي في ثروته السمكية

    • يقول سعد محمد:

      يا رجل اذا انت من اقليم القراصنة المسمى بونت لاند والاصل فية اقليم مجرتينيا التزم فيما يجري فية من فوضى عاااارمة وارتكك اسيادك بعيد عنك

      • يقول مواطن من جمهورية الصومال الفدرالية:

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        ياولدي يقولون الكلام من فضة وسكوت في ذهب في وضعك الحالي وليس عيباً أن يكون عمك قرصانين يقرصن سواحل بربرة لدرجة يتم محاكمته في أمريكا وكل هذا من الحالة الصعبة الذي تمر بكم وأتمنى من رئيس أساق لاند أن يقوم بالواجب بالقضاء عليهم وعلى أعضاء الحركة لأرهابية

      • يقول سعد محمد:

        يا مجرتيني يا منبود ، نحن سوف نقبض على اهل مجرتينيا القراصنة اما حكاية امريكا ووزير التربية والتعليم اللي نشرها بعض المواقع المشبوة سلمني عليها واحد واحد كككككككككك يا قرصان

  3. يقول مواطن من جمهورية الصومال الفدرالية:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تصحيح لكلمة “سكوت في ذهب”

    والصحيح

    “سكوت من ذهب”

  4. يقول najoe:

    dddddddddddddddddddddddd

  5. يقول najoe:

    اولا لازم الواحد يكون مخايد اولا البيحصل في الصومال هي مشكلة دولية فكيف لهم ان ياتو بنفاياهم ليسكبوها في السواحل الصومالية لم يجدوا سواحل غيرها واللة دي حكاية مثيرة للدهشة فهم يستاهلو مش يخطفوا البحارة ويطالبو بي الفدية ديل بستاهلو الموت … ويعدين كيف ياتوا بالات للصيد جديثة ويحرموا المساكين دول الذي لاحولة لهم ولاقوة من الصيد الذي هو مصدر رزفهم ويتم ذلك بابسط ادوات الصيد فكيف لهم ان يصمدوا ويقفوا مكتوفي الايدي وهم بتفرجون باغتصاب حفوفهم بام اعينهم فاذن الامر كذلك كما تدين تدان

  6. يقول هنا شيخ محمد:

    لا تعليق الصراحة وأقول لا حياة لمن تنادي

اترك تعليقاً