تعليق 12 على “وانطفأت الشمعة – سيرة المرحوم موسي عبدي علمي”

  1. يقول yes for somaliland:

    رحمة الله عليه وسكن فسيح جناته

  2. يقول suad m cbdi clmi:

    الله يرحمه ويغفر له عمي موسى…..وجزاك الله خير عواله على المقال ماقصرت والله

  3. شكرا على المقال واعزى عائلته وشعب صوماليلاند مره اخرى

  4. يقول حسين جيلة:

    ممكن تبعد اسماء العوائل والقبائل عن مقالاتكم فهذا هو الشيء الوحيد الذي تمتاز به صومالي لاند عن بقية فرجاء فرجاء كلنا ابناء قبائل ونقدر نفتخر لو سمحت قد اضعت نصف المقال في مدح قبيلتك التي طاغت على خبر وفاة المرحووم

    • كلامك صحيح,لو ثحدث عن محاسن و افعال المرحوم احسن له من مدح قبيلته.

      • يقول حسين جيلة:

        تسلمي يا عاشقة صومالي لاند بل تقدري تفهمي الناس هذولا انه طريقته في مدح قبيلة الرجل صارت معروفة لدرجة انني عرفت ان كاتب المقال من قبيلة المرحووم الذي اساء له في مدح قبيلته ……… انت لو كنت قلت افضال و اعمال المرحووم وتمدحها لسعدنا كلنا به ولكن عندما اكثرت من مديح قبيلته فشكراً لك على نتانتك وعلى رجعيتك ارجوك ان لا تهدم ما هووو المميز فينا نحنو الصومالي لانيدووون وهو العصبية القبلية وشكراً

      • يقول الصارم البتار:

        أعتقد هناك سوء فهم لا أعتقد أن الكاتب قصد قبيلة الرير سمتر بل هذا مجرد تشابه أسماء

    • يقول صوماليلاندي:

      لا أصدق! هل من المعقول ان هناك صوماليلاندي لا يعرف من هم عائلة سمتر؟ اعتقد ان الذي لا يعرف قدر و منزلة هذه العائلة و فضلها على صوماليلاند لا يعرف قيمة الرجال و لا يحسن انزال الناس بمنازلهم، لكن الحمد لله الذي جعلهم كالسيف الفاصل الذي به نعرف من يحب صوماليلاند ممن لا ينتمى الى نسيجنا الوطني، فلا يحب عائلة سمتر الا صوماليلاندي مخلس ولا يكرههم الا شخص لديه خلل في العقيدة الوطنية، فتنبه يا رعاك الله..

  5. يقول Awale:

    الأخوان اللى ينتقدون ذكر عائلة الرجل متى تم ذكر قبيلته؟ أنا لم أمدح قبيلة المسألة و ما فيها رجل كان يعمل بصمت و تواضع أفتستخسرون عليه بضعة كلمات مدح؟! و على أعمامه الذين توفي آخرهم إبراهيم ميقاق رحمه الله قبل أشهر و كتبت عنه موضوع طويل و عريض لم نر فيه مثل ردكم أو اتجاهكم الفكري, أين الحديث الذي يقول اذكروا محاسن موتاكم؟

    و إذا على عائلة السمتر فهم مشهورون في كافة أرجاء الصومال و كنت أستشهد بالبيئة التي تربى فيها بين أعمام وآباء كان لهم الأثر الكبير في صوماليلاند و الصومال و شخصيا أعتبرهم عائلة يقتدى بها توضح كيف ربى الأب و الأم أبنائه نعم التربية و أخرجهم معلمين و سياسين و مصلحين في مجتمعهم و أتمنى كل عائلة في صوماليلاند تقتدي بهم و لولا الثقة و الإحترام الذي حصدوه في كل صوماليلاند لما تم اختيار أحد هؤلاء الإخوة ليقود عملية المصالحة بين قبائل صوماليلاند التي تناحرت في التسعينات! , و أنا لست بأقرب لهم من باقي مواطني صوماليلاند كلنا نقف على نفس المسافة.

    و أي شخص آخر يعرف هؤلاء الإخوان حق المعرفة يفتخر بهم كصوماليلانديين و هم منذ البداية لم يتقوقعوا أو ينكفئو على قبيلة بل اعتمدوا على العلم و التربية التي تلقوها و نفعوا بها أنفسهم و أمتهم. أرجوا منكم أن تصفوا النية و تنظروا لهؤلاء الذين قضوا عمرهم في خدمة صوماليلاند كما أردوا أن يكونوا دائما مواطنين صوماليلانديين يعتز بهم كل المواطنين البعيد قبل القريب و للحظة اتركوا عنكم التفكير القبائلي حتى و أنتم تعيشون في الغربة على الأقل في حضرة الموتى رحمهم الله !

  6. يقول ناصر عبدالله:

    السمتر اسم عائلة من متى ولا تذكر اسماء العوائل للتعارف البعض يترك كل شئ ليبحث عن القشور استمر يا اخ عوالة بارك الله فيك وابتعد عن اهل الغشور

  7. الله يرحمه ويحسن اليه ويسكنه في فسيح جناته انا اعزي اقرباء الوزير وطلابه وكافة ابناء صوماليلاند. الرجل كان شمعة تضيء طريق شباب وطننا صوماليلاند .
    شكرا اخ عوالي علي مقالك الرائع.
    وانا لا اري ما يصفه الاخ حسين جيله في تعليقة علي الاطلاق .
    واظن بان راىء الاخ جيلة ياتي نتيجة اخلاص هو في جوهرة ضد الاخلاص!!!
    وشكرا.

  8. يقول البرعاوى:

    رحم الله المرحوم فقيد الأمة وأدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين
    أنبه الكاتب أننا فى عزاء حيث لا يليق بك أن تفاضل بين الأسر بالرغم من احترامى وتقديرى لهذه الأسرة المباركة إلا أن هذا لا يؤدى أن تسب الأسر الصومالانديةالاحرى وأن تصفهم بأنهم كانوا يتاجرون القات والسيجارة
    يفنى المرء وتبقى ما كتبت يداه**فلا تكتب إلامايسرك يوم القيامةان تراه

اترك تعليقاً