تعليقات 6 على “مؤتمر لندن: يرسم “حلا” للقضية الصومالية!”

  1. يقول هادكـــا هـود:

    تقرير جميل و اشكر الكاتب على المعلومات القيمة عن اجندة المؤتمر.

    فعلا المؤتتمر قد يكون مفيدا للصومال لكنه غير مفيد بل مضر لصوماليلاندز

    في موضوع مشاركة صوماليلاند في مؤتمرات الصومال فهناك ثلاث خيارات:

    1- ان لا تشارك و بذلك تكون صوماليلاند في نظر العالم دولة مستقلة لا تقبل ابدا باعتبارها جزء من الصومال ( وهي سياسة حزب اودوب)

    2- ان تشارك، و نكون امام العالم اقيلم من اقاليم الصومال، لكن داخليا تكون مستقلة و لا تتدخل في الصومال (كما تفعل حكومة سيلانيو)

    3-ان تشارك، و تكون امام العالم اقليم من اقاليم الصومال و كذلك داخليا و تشارك في تشكيل الحكومات الصومالية و تأخذ نصيبها من الكعكة السياسية في الصومال (كما تفعل بوتلاند)

    الخيار الاول كان و ما زال الانسب في الوقت الحالي، و هو الموقف الذي اثمر ثمارا طيبة في الفترة السابقة. فقد جعل لصوماليلاند اعتبارا خاصا طيلة العقدين السابقين. الى درجة ان الدول الغربية كانت تفرض عقوبات على الاطراف التي لا تشارك في مؤتمرات المصالحة الصومالية باستثناء صوماليلاند، الدول الغربية لها مصلحة في استقرار المنطقة و سياسات صوماليلاند الداخليه تتفق مع مصلحة هذه الدول، و النتيجة كانت طوال السنوات الماضية ان ترضخ هذه الدول لرغبة شعب صوماليلاند و تتعامل مع صوماليلاند كدولة مستقلة رغم عدم الاعتراف بها رسميا هو ما يعتبر اعتراف ضمنيde facto

    اليوم هذه الدول تريد ان تخلق في الصومال أنظمة شبيه بصوماليلاند، مؤتمر لندن هو عن “كيف نجعل العالم يتعامل مع بونتلاند و قالمدود بنفس الطريقة التي كان يتعامل مع صوماليلاند” و هو ما سماه (المسارين) و لا مشكلة لصوماليلاند في ذلك، المشكلة هي ان هي الدول تتعتبر صوماليلاند جزءا من الصومال، وهذا يعني اننا خسرنا المكانة المتميزة التي كانت لصوماليلاند طوال العشرين سنة الماضية.

    على صوماليلاند ان ترفض اي مساعدة او تعامل معاها على انها جزء من الصومال. يجب طرد اي منظمة تتعبر صوماليلاند جزءا من الصومال. عندما تاخذ مالا من احد فانت مجبر على قبول شروطه، لا افهم كيف نريد الاستقلال ثم نأخذ الاموال المخصصه للصومال؟ هل فعلا نحن جادون في مطلبنا الشرعي ام مجرد كلام نتعالى به على الصوماليين؟ اذا مالنا نسقط امام اول دولار؟ فعلا صدق رتشارد باتلر لما سمى البلاد ب ” بلاد واح اسي”..

    اذا رفضنا اي تعاون مع الغرب في المقابل الغرب لا يمكن ان يتخلى عن تاييد صوماليلاند لانها تقع قريبا من سواحل القراصنه و العالم لا يستطيع ان يتحمل صومالا فاشلا اخر! ولا يوجد قوة اقوى من صوماليلاند لكي يختارها الغرب بدلا من صوماليلاند. الصومال ضعيف و لا يقدر على الهجوم على صوماليلاند، فلا خيار للغرب اليوم الا قبول شروط صوماليلاند! هذا هو الوقت المناسب للضغط على هذه الدول و تصعيد ملف الاعتراف. لكن اذا صوماليلاند ليس لها كلمة سوى السمع و الطاعة و الشحات فلن تحصل على ما تريده من العالم. لكن يبدو اننا نجهل تماما الثمن الذي يجب ندفعه لنيل للاعتراف؟ و المفروض من حكومة سيلانيو ان تستمر في نفس المسار السابق( الخيار الاول) لكن بجدية اكثر و نشاط اكبر و ضغط اقوى لكن لم يحدث هذا للاسف. حتى فلسطين التي يعاديها الغرب و اسرائيل اصحبت في موقع افضل من صوماليلاند!

    الخيار الثالث، رغم كونه مرفوض شعبيا الا انه معقول، صوماليلاند يمكنها ان تتنازل عن الاستقلال لفترة وجيزة و تشكل حكومة للصومال و تاخذ مثلا العاصمة و تضع بند في الدستور باحقية صوماليلاند التاريخية في تقرير مصيرها و تخلق تحالفات في الجنوب و تاخذ نسبة اكبر من مساعدات المقدمة الى الصومال بدلا من 40% و هذا طريق معقول الى الحصول على الاستقلال بعد عودة الهدوء الى الصومال.

    اما الخيار الثاني فهو اسوء الخيارت وللاسف هذا ما اتخذته حكومة سيلانيو….بهذه الطريقة تم بيع قضية صوماليلاند بثمن بخس و بدون اي مقابل داخليا او خارجيا…

    • يقول soolizia:

      حزب أودب كانت له استراتيجية معروفة … وكان امتناعنا عن الحضور كافيا لتوضيح موقفنا ….ولكنهم التفوا كثيرا على الامر … فياتون بكل عسير وكسير وكل من ليس فيه خير ليدعي تمثيلنا …

      الان امامنا فرصة كبيرة لتدشين سياسة ذات المسارين .. ولدينا فرصة في كسب حصتنا من الدول المانحة …[ربما النصف او نحو ذلك كما تفعل بريطانيا]….

      وامامنا فرصة لازاحة من “يتقمصون ” هوياتنا في تلك الاجتماعات ..

      وامامنا فرصة لتوضيح صدق نوايانا في احلال سلام شامل للصوماليين جمعاء!.’

      لكن معك حق …ليس كل مؤتمر جدير بالحضور …فلندن ليست عاصمة عربية ….- اعتقد انت فهمت ما اعنيه هنا –

  2. يقول Hello Somaliland:

    هذا المؤتمر هو آخر مؤتمر، يعقد لأجل صوماليا،أي صومال الجنوبي ، حيث لاعقل ، ولا أخلاق، ولا قيم ، ولا مبادئ، ولاكرامة للإنسان.

    وافضل شيء، تعملهsomaliland هو أن تتجنب،أي لقاء مع أي صومالي، حتى لا تتوسخ ملابسهم،وتنتقل الفيروسات إليهم.

  3. لا اعتقد يا اخواني ان كل ماتقولانه صحيحا لا شء سنخسره في حضورنا المؤتمر,اما ان نحضر و نبين للعالم موقفنا و نوضح اسبابنا للانفصال و نعطي الدلائل على كل ما يجري فى ارض الواقع و على الاقل ننبه العالم لقضيتنا,او لا نحضر و تضيع فرصة الاعلان عن قضيتنا و سنتابع العمل على استمرار في بناء دولتنا و امننا و استقرارنا.

  4. وللاسف العرب اول ناس سوف تعارض الاعتراف و هم ايضا لا يعطوا اي اهتمام لقضيتنا و هم لم يبادروالاستضافة اي مؤتمر فيه عن الصومال.

  5. يقول شرارة:

    تفائل جيد و لاكن لتقراء كتابا عليك البحث عن العنوان أولا وعنوان هذا المؤتمر المزعوم إقامتة في برطانيا هو للصومال فإن كنا جزءا منة علينا المشاركة حتى نحصل على شئ من كعكعة الصومال التي يتقاصمهاالجميع وإن لم ولن نكون فعلينا المشاهدة والعمل من أجل القضية التي دامت وسوف تدوم حتى الرمق الاخير من من يإمن بها, والقضية معروفة للعالم بأسرة وهناك طرق عديد لنشرها وتثقيف الناس بهاوإن لم يمكن الإعتراف يا أخوان هذا لم و لن يستطيع إيقاف قلمي ولساني من الإعتزاز بدماء كل الشهداء الذين ضحوا من أجلي وأجلكم, علينا العمل سويا ورسم خريطة عمل في كل المعمورة. وكل ما اسمعة واشاهدة عواطف جياشة جميل جدا ولاكن علينا أن نرسم هذة العواطف على الارض في الواقع. كيف ؟ و متى ؟

اترك تعليقاً