تعليق واحد على “هرجيسا المدينة الحالمة بالمياه”

  1. يقول مواطن من صوماليلاند:

    من المؤلم أن ترى ماء المطر الذي نزل من السماء لكي يسقى الحرث والنسل ، تراه يذهب بعيدا في خط مستقيم ناحية خليج عدن شمالا .!

    قبل ثلاثة ألاف سنة ، وبدون ثورة معرفية كالتي تحدث هذه الأيام ، وبدون ثورة صناعية كالتي فجرتها بريطانيا قبل قرنين من الزمان ، وبدون أقمار صناعية وأجهزة رادار ، قام مجموعة من اليمنيين ، وبأيديهم العارية ، وبأدوات بسيطة ، قاموا ببناء واحدا من أشهر السدود في التاريخ .

    ومن هذا السد العظيم ، أنشأوا حضارة قوم سبأ ، وتحولت بلادهم إلا جنة الله في أرضه .

    السؤال هو:

    ما الذي يمنع شعبنا من أن يفعل شيئا مماثلا لذلك ؟.

اترك تعليقاً